أكسيونا للإنتاج والتصميم هي الشركة المسؤولة عن تقديم العرض السمعي البصري والألعاب النارية لـ “نيران الصحابي المسيحي” التي أعطت انطلاقة احتفالات سانتياغو دي كومبوستيلا في 24 يوليو الماضي.

في هذا العرض، استخدمت أكسيونا للإنتاج والتصميم واجهة قصر Raxoi كشاشة سينمائية كبيرة لسرد قصة متعددة الوسائط عن تقاليد يعقوب واتحاد المدينة بواسطة طريق الحج إلى سانتياغو.

استخدم الإنتاج السمعي البصري تقنية متطورة بجودة 4K ودمج أيضًا تأثيرات ثلاثية الأبعاد وموسيقى وتأثيرات ضوئية وألعاب نارية.

نتيجة لالتزام أكسيونا الشامل بالاستدامة في جميع أنشطتها، كان الحدث “محايدًا من الكربون”، أي تم حساب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة به وسيتم تعويضها في مشروع للطاقة النظيفة، مما يحقق توازن نهائي للانبعاثات يساوي الصفر.

يعد عرض “نيران الصحابي المسيحي” جزءًا من برنامج احتفالات العاصمة الجليقية، التي تقام كل عام على شرف القديس الراعي لسانتياغو دي كومبوستيلا وهي احتفالات ذات أهمية سياحية عالمية. حولت هذه الاحتفالات، التي تقام هذا العام في الفترة من 18 يوليو إلى 31 يوليو، شوارع سانتياغو دي كومبوستيلا إلى مهرجان حقيقي للتنوع الثقافي، والتي تُظهر جوهر التقاليد الجليقية بأنشطة لجميع الأذواق.