قامت أكسيونا للإنتاج والتصميم بدمج أحدث التقنيات المتحفية في الأجنحة الوطنية لإسبانيا والإمارات العربية المتحدة وكازاخستان.

أستانا، عاصمة كازاخستان، لن تنسى صيف 2017. لأول مرة في التاريخ، استضاف هذا البلد المعرض العالمي، وهو أحد أهم الأحداث الدولية، ويعتبر بالنسبة للكثيرين بمثابة الألعاب الأولمبية للتكنولوجيا والثقافة.

شارك أكثر من 100 بلداً، من بينها إسبانيا، في هذا المعرض الذي كان موضوعه الرئيسي “طاقة المستقبل”، حيث تناول واحدة من أعظم تحديات القرن: الإنتاج والاستخدام المستدام للطاقة.

تم اختيار شركة أكسيونا للإنتاج والتصميم كمسؤولة عن تصميم وإنتاج وصيانة الجناح الذي مثل إسبانيا في أستانا، حيث تم عرض تاريخ استغلال الموارد الطبيعية في إسبانيا، فضلاً عن الحاجة إلى التعامل مع كوكب الأرض ومصادره الطاقية بطريقة مسؤولة ومستدامة من خلال الابتكار.

بالإضافة إلى ذلك، شاركت الشركة أيضًا في التنفيذ المتحفي للجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة والجناح الوطني لكازاخستان، وهو المبنى الرئيسي للمعرض. هي ثلاثة مشاريع أثارت تحديًا علميًا وتكنولوجيًا كبيرًا لشركة أكسيونا للإنتاج والتصميم ودفعت الشركة نحو سوق جديد.

تلتزم أكسيونا للإنتاج والتصميم دائمًا بدمج التقنيات الجديدة لخلق تجارب لا تنسى بين الزوار.

منذ البداية، كان معرض أستانا 2017 تحديًا حقيقيًا للشركة، نظرًا لحجمه وصعوبة تشغيل ثلاثة أجنحة في بلد لم تكن تتواجد فيه. لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة، أنشأت أكسيونا للإنتاج والتصميم مكتبًا في أستانا، حيث مكث فيه موظفيها لمدة عام واحد، من نوفمبر 2016 إلى أكتوبر 2017.

الجناح الوطني لكازاخستان: صور غامرة

كانت أكسيونا للإنتاج والتصميم مسؤولة عن تنفيذ منطقة العرض ذات المستويين في الجناح الوطني الكازاخستاني، وهي منطقة عملاقة من ثمانية طوابق شكلت العمود الفقري للمعرض.

تم تخصيص الطابق الأول، البالغ مساحته 2400 متر مربع، للبلد المضيف، والطابق الثاني، من 800 متر مربع، للطاقة الهيدروليكية، وفي كلاهما تم تنفيذ العديد من أنظمة التسليط الرقمي المتعدد للغمر الواقعي.

مما لا شك فيه، كان من أبرز الأعمال التي أنجزتها أكسيونا للإنتاج والتصميم هي كانوبي، وهي قبة كبيرة الحجم وشكل غير منتظم حيث تم تطوير عنصرين من أكثر عناصر المعرض تميزًا: جدار الضيافة التفاعلي هو جدار تفاعلي مصمم بالخشب واللباد ومجهز بأحدث التقنيات، مثل الإكساء الفيديوي؛ و تسليط كانوبي وهو سطح لتسليط الصور على قبة منحنية، متزامن مع عرض لمشهد طبيعي يتغير مع تغير المواسم المختلفة.

وقد رحب جدار الضيافة التفاعلي بالزوار عبر السرد التفاعلي الذي دمج الرسومات المسلطة على السطح، والتي كانت تتفاعل مع الجمهور عند لمسها مما يثير سلسلة من الرسومات الرقمية المتحركة المسلية مع محتوى إخباري وساحر حول الضيافة الكازاخستانية.

من جانبها، عرضت كانوبي على الزوار عرضًا مفاجئًا في محيط غامر، مما سمح بتجربة تحول مشهد الثلوج في فصل الشتاء إلى فصل الربيع أو الصيف مع المراعي. كما احتوت هذه المساحة على باعث للرائحة متزامن مع تسليط الصور.

بفضل هذه التطويرات، التي شكلت تحديًا علميًا وتكنولوجيًا كبيرًا لشركة أكسيونا للإنتاج والتصميم، تم الحصول على حلول تكنولوجية غير مسبوقة للشركة.

هذه الأعمال هي جزء من التزام الشركة الثابت بتطوير مشاريع تقدر التراث الثقافي من خلال الابتكار التكنولوجي والابتكار الاجتماعي والتنمية المستدامة، وكل ذلك في إطار مفهوم الهندسة الثقافية.

في معرض آستانا، أثبتت أكسيونا للإنتاج والتصميم أنها رائدة في تطوير الأعمال التي تقرب الثقافة من عدد كبير من الناس من خلال التكنولوجيا والتنمية المستدامة.

الطاقم الخفي

من المؤكد أن أكثر من 3 ملايين زائر لمعرض آستانا 2017 لم يتخيلوا في أي وقت حجم الفريق البشري الذي يتطلبه مشروع بهذا الحجم.

المهندسين المعماريين والمهندسين التقنيين والمصممين والمؤرخين للفن والمترجمين والمنتجين وفنيو الإضاءة والتسليط والصوت، إلخ، يعملون بكامل طاقتهم لمدة عام لتحقيق نتيجة تتطلب أقصى درجات الكمال.

 

استخدمت أكسيونا للإنتاج والتصميم أكثر من 400 شخص لتنفيذ عروض الأجنحة الثلاثة لمعرض أستانا 2017

كان على العديد من هؤلاء العمال الانتقال من إسبانيا إلى كازاخستان، ولكن بدورها، قامت أكسيونا للإنتاج والتصميم بخلق فرص عمل محلية من خلال التعاقد مع شركات متخصصة في تركيب الأجهزة والبرمجيات السمعية البصرية والمنشآت الكهربائية والسباكة وإطفاء الحرائق والأمن والأثاث والخدمات اللوجستية والتنظيف والترجمة وعمال البناء، الخ.

 

 

من بين الفوائد الاجتماعية الناتجة عن عروضها، تجدر الإشارة إلى التبرع بأثاث المكاتب والأجهزة المنزلية لمدرسة إصلاحية في البلاد. بالإضافة إلى ذلك، على المستوى التعليمي، كانت أكسيونا للإنتاج والتصميم مسؤولة عن تنفيذ تدريبات تكوينية حول إدارة النفايات والسلامة والصحة للعاملين في الأجنحة.

منذ معرض إشبيلية، في عام 1992، شاركت أكسيونا للإنتاج والتصميم في جميع المعارض العالمية التي عقدت حتى الآن.

ينضم معرض أستانا 2017 إلى الخبرة الواسعة للمجموعة في تطوير أجنحة المعارض العالمية، دائمًا في طليعة التكنولوجيا وضمان التنمية المستدامة لكل مشروع من مشاريعها.